القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار الاخبار

معلومات عن جرب القطط وطرق علاجه والوقاية منه

معلومات عن جرب القطط وطرق علاجه والوقاية منه

يعد جرب القطط من أكثر الأمراض المعدية وسريعة الانتشار بين القطط، ولكنه نادرا ما يصيب القطة إلا إذا أُصيبت بضعف في المناعة. لذا قم برعاية قطتك داخل المنزل وداوم على وضعها في بيئة آمنة نظيفة حتى لا يصيبها أي مكروه.

معلومات عن جرب القطط

اسمه الجرب الدويدي أو ما يعرف بداء الدويدية، وهي إحدى الأمراض الجلدية التي تسبب التهاب وتهيج شديد في الجلد ويصيب القطط وقد يصيب الإنسان في حال اللمس.
تتسبب عثة صغيرة لا تُرى بالعين بالمجردة في الإصابة بمرض جرب القطط وهي تتواجد بداخل جلد الثدييات، تصبح نشطة في حالة الضعف العام للمناعة أو تواجد القطة في بيئة غير نظيفة.

أعراض جرب القطط

تظهر الأعراض عادة بعد تعرضها لمسببات الجرب بأسبوع واحد وتكون على النحو التالي:

  • ارتفاع درجة حرارة القطة.
  • الشعور بالضعف العام في الجسم وهزال واضح.
  • الإحساس بالخمول والكسل.
  • حكة شديدة وزيادتها تؤدي إلى النزيف.
  • وجود قرح جلدية على الوجه أو على الجسد بصفة عامة.
  • تساقط شعر الرأس والبطن والرقبة.
  • احتمال ظهور بقع قشرية على جسم القطة.

ما أسباب حدوث جرب القطط؟

حدد الباحثون نوعين من العث المسبب للجرب لدى القطط، وهي Demodex gatoi هذا النوع ينتقل بسهولة بين قط وآخر في نفس المنزل عبر الاتصال المباشر أو البراغيث أو بواسطة أواني الطعام.
يرتبط النوع الثاني وهو Demodex cati بأمراض المناعة وعند حدوث ضعف في الجهاز المناعي أو خلل هرموني فإن تلك العثة الصغيرة تنتشر في جماعات وتسبب الجرب على الفور.

التشخيص السليم أول خطوات العلاج


  • يفحص الطبيب البيطري القطة ويحدد الإصابة بالجرب.
  • أخذ عينة من شعر القطة وفحصها تحت المجهر وتساعد عينة الشعر في تحديد نوع العث المسبب للمرض.
  • يعمل اختبار البول على تحديد الاحتمالات المسببة للمرض خاصة تلك الناتجة عن اضطرابات التمثيل الغذائي للقطة.
  • قد تكون القطة مصابة بالحساسية أو الجرب أو الاثنين معا، وهذا ما سوف يحدده الفحص الشامل للقطة في العيادة البيطرية.

علاج جرب القطط

يجب عزل القطة المصابة أولا عن أي حيوانات أو بشر واستخدام الحقن أو الأدوية الموضعية أو استخدام شامبو مضاد للالتهابات، ومن ثم انتظار النتائج بعد شهر من العلاج.
يساعد دهن المنطقة المصابة بمادة الكبريت في التخفيف من أعراض الجرب، كما يمكن استعمال مستحضر سيلامكتين وهو مستحضر طبي فعال في علاج هذا النوع من الطفيليات.
من الجدير بالذكر أن القط قد يُشفى تلقائيا من الجرب بسبب قوة الجهاز المناعي الذي يساعده على التعافي سريعا. أما في وجود حالات حرجة فيجب العلاج لمدة طويلة والمتابعة المستمرة مع الطبيب البيطري.

فترة النقاهة من جرب القطط

ضرورة المتابعة الطبية وعمل الفحوصات اللازمة للجلد و فحص مجهري للشعر الملتقط من القطة لوصف العلاج بدقة فيما يُعرف باسم trichogram.

طرق الوقاية من المرض

ضرورة تنظيف جلد القطة دون تجفيفه وإبقاء القطة دوما في صحة جيدة حتى تكون آمنة من زيادة انتشار عثة demodex، لا يُنصح بتربية القطط التي لديها جرب مزمن فقد يكون سببا وراثيا وينتقل إلى الأبناء.

ما الفرق بين الجرب والفطريات؟

تحدث الإصابة بالفطريات لدى القطط عبر استنشاقها أو عند انتقالها إلى الدم عبر الجلد، وتوجد تلك الفطريات في التربة المحيطة بالقطط أو براز الحيوانات.
تتلخص أعراض الفطريات في احمرار جلد القطط وتساقط شعرها ويلاحظ مادة دهنية تخرج من جلد القطة، بينما يتمثل الجرب في تساقط غير منتظم للشعر وأكثر المناطق إصابة هي الوجه والأذنين.
يعتمد علاج الفطريات في المقام الأول على التشخيص الدقيق لنوع الفطريات التي تصيب القطط وهنا يأتي دور الطبيب البيطري في تحديدها ووصف دهانات موضعية أو دواء للفم حسب نوع الفطريات.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات